‫لبنان أو التناقضات الداخلية‬

http://www.al-manshour.org/node/1877

نشر في‫:‬الثلثاء, حزيران 12, 2012

 ترجمه‫/‬ته الى العربية‫:‬

وليد ضو

الاشتباكات الأخيرة في طرابلس وبيروت بين عدد من المجموعات المسلحة وأحيانا مع الجيش فسرتها معظم وسائل الإعلام الدولية كامتداد للصراع السوري إلى لبنان. هذه الأخيرةانحصرت من خلال نزاعات مسلحة في أحياء طرابلس بين جبل محسن وباب التبانة، في حين اشتبكت مجموعات مسلحة مع الجيش في طرابلس عقب اعتقال شخص مشتبه به على يد الأمن العام. أغلبية وسائل الإعلام الدولية تفسر الأحداث في سوريا من منظار طائفي وتكرر الأخطاء عينها في لبنان.

الطرفان المتنافسان في لبنان (٨ و١٤ آذار) مسؤولان مباشرة أو غير مباشرة من خلال عرابيهم الإقليميين عن الأحداث في البلد. القوى المشكلة لـ٨ آذار حاليا في السلطة ترتبط بسوريا وإيران تتألف بشكل رئيسي من حزب الله وحركة أمل والتيار الوطني الحر. أما أقطاب ١٤ آذار فتلقى دعما من الولايات المتحدة والسعودية وتتألف من تيار المستقبل والقوات اللبنانية والكتائب.

لا شك بأن الثورة السورية ترخي بظلالها على الوضع في لبنان وخاصة في شماله. حيث العديد من اللاجئين السوريين الهاربين من قمع النظام فاستقروت هناك مؤقتا، وتتزود جماعات ضمن المعارضة السورية بأسلحة من السوق السوداء. شهدت مدينة طرابلس وضواحيها العديد من المظاهرات المناهضة للنظام السوري نظمتها مجموعات إسلامية وسلفية. حتى أن التوترات الطائفية بين جبل محسن وباب التبانة هي في الحقيقة تعود لسنوات سابقة قبل بداية الثورة السورية بكثير وليست سوى نتيجة الحرمان الاجتماعي والاقتصادي العميق. هذان الأخيران لا يمكن التعبير عنهما عن طريق حركة نقابية و\أو حركة يسارية قوية بسبب إضعاف الحركات المشابهة على يد الجهود المشتركة للقوى السياسية المتسلطة خلال الأعوام الماضية وعلى يد النظام السوري خلال تواجده العسكري في لبنان حتى العام ٢٠٠٥. فالزعماء الطائفيين والبرجوازيين يتلاعبون بالفئات المهمشة من الشعب وبالحرمان الذي يعانون منه من أجل الحفاظ على النظام الطائفي الذي يساهم في انقسام الشعب.

للأحداث الأخيرة عدة أسباب منها يعود للوضع الاجتماعي الاقتصادي في شمال لبنان وعاصمته طرابلس. فشمال لبنان يمثل ٢٠،٧ ٪ من سكان لبنان، ويعاني ٤٦ ٪ من سكانه من فقر مدقع في حين يبلغ هذا المعدل على صعيد لبنان ككل ٣٨ ٪. وغالبية سكان طرابلس وعكار والمنية والضنية هم من الطائفة السنية.

يعاني شمال لبنان من نقص في الخدمات الصحية، وارتفاع نسبة التسرب المدرسي، ومعدل البطالة وأمية النساء كذلك مرتفعة.

لم ينفذ أي مشروع إنمائي منذ التسعينيات. ويبلغ عدد المؤسسات التجارية في محافظة الشمال ١٧٠٠٠ مؤسسة، في غالبيتها مؤسسات عائلية صغيرة يعمل فيها أقل من ٥ عمال، في حين يبلغ عدد المؤسسات عينها في جبل لبنان وبيروت بين ٧٢٠٠٠ و٧٣٠٠٠ مؤسسة.

وعانى الشمال كذلك خلال الأعوام الماضية من إغلاق الحدود مع سوريا منذ عام ٢٠٠٦ بسبب الحروب والأزمات السياسية. فتعرض القطاع الزراعي لخسائر هائلة في الانتاج وصل حتى ٦٣ ٪ وتوقف التصدير نحو الأسواق السورية.

وأدير الشمال خلال السنوات التي تلت الحرب الأهلية بتدابير محض أمنية سواء خلال تواجد قوات النظام السوري وبعد انسحابها عام ٢٠٠٥ عبر القوى السياسية في ٨ و١٤ آذار.

العديد من الموقوفين المنتسبين إلى أحزاب إسلامية وسلفية مرميون في السجون منذ سنوات دون محاكمة.

المجموعات الإسلامية والسلفية تزايدت بسبب تأمينها العديد من الخدمات الصحية، الاجتماعية وغيرها في منطقة مهملة اقتصاديا، اجتماعيا وسياسيا. ومؤخرا، استفادت هذه القوى من بروز الأحزاب الإسلامية على الصعيد الإقليمي، وكذلك من غياب مجموعات جماهيرية أخرى تظهر معارضتها للنظام السوري من أجل إبراز نفسها (القوى الإسلامية) كلاعب أساسي في مقاومة النظام السوري. فمعارضة النظام السوري تعتبر وسيلة لمواجهة حزب الله الذي يدعم الرئيس السوري بشار الأسد.

التوترات الطائفية بين السنة والشيعة عززت في الوقت عينه دور الأحزاب الإسلامية والسلفية، خاصة بعد عام ٢٠٠٨ حين تدخل حزب الله وحلفاؤه عسكريا في الأحياء ذات الغالبية السنية في بيروت ضد تيار المستقبل وبعد خسارة الأخير السلطة عام ٢٠١٠ لصالح حزب الله وحلفائه.

المسألة لا ترتبط فقط بامتداد الأحداث السورية إلى لبنان، إنما أيضا يتعلق بمسؤولية الزعماء السياسيين البرجوازيين والطائفيين الذين يستعملون الطائفية السياسية من أجل المحافظة على سلطتهم السياسة والاقتصادية عن طريق سحق الشعب.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: